22.11.2017

النظام الايراني

السياسة الايرانية ستنقل شعلة الحرية في روج افا الى روجهلات

 

 

 



الحوار الذي اجراه جنكين حجي محمود مع الاكاديمي فرزندة منذر

-لايكاد  يمر يوم الا ونشهد قيام النظام الايراني بممارسات ارهابية بحق ابناء الشعوب القاطنة في ايران وبالاخص شعبنا الكردي, ما هو المصدر الذي تستمد منه النظام الايراني همجيته وظلمه؟

منذر: النظام الايراني نظام الدولة الاسلامية الايرانية التي تسمى" بولاية الفقيه" قامت على اساس ثورة شعبية ديمقراطية انضمت اليها كافة فئات الشعب من شباب ونساء ومن جميع الشعوب من الكرد والاذر والبلوش, حتى انه انضم عرب خوزستان والفرس الى ضد نظام الشاه رضا بهلوي الذي كان يعج بالفساد والظلم؛ وذلك لبناء مستقبل عادل وديمقراطي ، ولكن من بين تلك الفئات التي قامت بالثورة ضد الشاه كانت ولاية الفقيه برئاسة الخميني الذي لاقى دعما من الخارج (الدول والاوروبية ) وسرقت كافة مكتسبات الثورة لطرفه وحده،وابعد كافة فئات المجتمع الاخرى من الديمقراطين واحد تلو الاخر، واحتكر السلطة لنفسه، اما الكرد فقد انضموا الى هذه الثورة، ولكن بعد انتصار ثورتهم,اجتمع الشيخ عزالدين الحسيني وهو احد قادة الكرد مع الخميني، ليطلب حقوق الشعب الكردي والاعتراف بها، ودار نقاش حاد بينهم حتى وصل الامر بان الخميني هدد الشيخ عزالدين بعدم تكرار مطلب الحكم الذاتي.واثناء تشكيل مجلس الشورى في ايران، تم تعين د. قاسملو كمندوب في اللجنة التحضيرية لوضع دستور ديمقراطي، ولكن ولاية الفقيه (الخميني ) ابعدت د. قاسملو من اللجنة لاجل التفرد في القرارات ، ومن هنا توجه بحرية ضد الكرد والمثقفين الذين اغتالهم، ووضع الديمقراطيين في السجون، وعلى اساسه تشكل نظام ظالم. النظام القمعي الاتي من العصور الوسطى كبت الحريات في المجتمع الايراني المعروف بعراقته واصالته، وهو نتاج كافة الشعوب، وولاية الفقيه تستمد شرعيتها من الامام الثاني عشر – الامام المهدي – الذي لا يعرف متى سياتي، وبحسب المذاهب الشيعية انه سيجلب معه العدل والمساواة، وولاية الفقيه هي التي تنوب عنه في الحكم وتمثله،لذلك بعتبرون انفسهم معصومين عن الخطا لانهم حسب اعتقادهم ممثلوالله في الارض . الخميني بالرغم من وجود مجلس الشورى والمؤسسات ورئيس الجمهورية، كل القرارات المصيرية كانت بيده، ففي احدى المرات ، قال وزير العدل الذي يدعى خلخالي للخميني ،لماذا اعدمت الكثير من الديمقراطين والمثقفين والذين لم يقبلوا هذا النظام الذي تتزعمه؟ فاجابه نعم هذا صحيح وانا فعلت الشيء الصحيح والجيد. فاذا كان القرار الذي اتخذوه بالاعدام محقا فبئس المصيرلهم، اما اذا لم يكن في محله فيجب عليهم ان يشكوني لاني ابعثهم الى الجنة مباشرة. هذه الذهنية التي يملوها السواد لن تخدم المجتمع ابدا، توجد عشرات المواد بحكم الاعدام في قانون العقوبات والقضاء الاياني ،حتى انه يوجد قانون رجم المراة والقصاص، بعيدا عن الانسانية والعدالة بشكل همجي وبربري، وضد الكرد وايضا كان تصدر فتاوي بانهم ضد الدين والجمهورية الاسلامية وهم كفار وملحدون،ليبين مدى قباحة نظامهم الفاشي الظالم على كافة الشعوب التي تقطن ايران.

-ما مدى معاداة نظام الملالي الحاكم في ايران للثورات الكردية عبر التاريخ ؟

منذر: على جميع الشعوب ان تتعرف على ماهية تاريخ النظام الايراني. المشكلة بدات عند خيانة هرباكوس ومنذ ذلك الزمن والى الان مازال الفرس يبنون امبراطوريتهم على حساب النظال والدم الكردي يبنون امبراطوريتهم على حساب النضال والدم الكردي والثقافة والحضارة الكردية باستغلالهم وحدة العرق الاري الذي يؤمن به الشعب الكردي وخداعهم له بالوعود الكاذبة بمنحهم حقوقهم بعد تحقيق النصر.هذا النظام الذي ارتكزت عليه الجمهورية الايرانية خال كليا من الاخلاق، واكبر مثال على هذا عند قيام احدى الثورات الكردية وعدم تمكن الخميني من اخمادها، دعا قائد الثورة الى التفاوض في خيمته مع القسم انه لن يؤذيه لطالما قدماه على الارض، قبل مجيء القائد الكردي حفر حفرة في الارض ودخل فيها ، وعند دخول القائد امر بقتله، فالمجتمع ساله لماذا قتلته وانت قد اقسمت الا تؤذيه لطالما قدماك تلامس الارض، فيقول صحيح ولكن قدماي لم تكن على الارض عندما امرت بقتله، هناك العديد من الامثلة على قذارة هذا النظام البربري، ففي 1905  دعا الشاه الايراني القائد جوهر اغا الشكاكي للمفاوضات وقتله، وبعدها 25عاما دعا اخاه ايضا من اجل القضية الكردية وقتله وهو الاخر، بعد ذلك اعدموا القاضي محمد مع العديد من افراد عائلته في ساحة جارجرا، وفي فيينا اغتالوا د. قاسملو بعد عودته من المفاوضات ، وفي عام 1992 اغتالوا صادق شرف كندي وهو احد القيادات الكردية في مدينة برلين الالمانية بعد مؤامرة كبيرة. فالذهنية التي يتبعها نظام الملالي في ايران مبنية على الحيلة والقتل والهمجية بحق الشعب الكردي، ويتبين هذا الامر وبوضوح في تدخل ايران في شؤون كافة الانظمة في منطقة الشرق الاوسط ( الحوثيين في اليمن، حزب الله في لبنان، النظام البعثي في سوريا والشيعة في العراق) وسلاحها النووي الذي يهدد الشعب الايراني والعالم باسره.

-ما تاثير حركة التحرر الكردستانية على روجهلات كردستان ، وفي النظام الايراني؟

منذر: بعد تصفية كافة الثورات الكردية التي قامت في ايران اعتقدوا ان القضية الكردية قد انتهت، ولكن بعد المؤامرة الدولية على شخص القائد عبدالله اوجلان والان شعب روجهلات كردستان ذو اصالة وعراقة تاريخية، قام المثقفون الكرد والشبيبة بتاسيس حزب الحياة الحرة بجدك في ايران وخطوا خطوات سياسية جديدة على اساس ديمقراطي وقوة الشعوب فالنظام الايراني بدا بالتحرك ضد هذه الحركة الحرة، وبدا بعمليات القتل والاعدام بحق الشباب الكرد المثقفين والهجوم على هذه الحركة فقامت الحركة بتاسيس قوة للحماية والدفاع عن الحقوق و التي تعرف الان بقوة روجهلات كردستان ، كما تم تاسيس كوادر " منظومة المجتمع الديمقراطي الحرفي روجهلات كردستان " من اجل المشاركة الديمقراطية لاجل كافة مكونات المجتمع الكردي في النضال من اجل حقوقه وقضيته الكردية،ولكن النظام الايراني الهمجي الذي يتخذ من الاسلام ستارا له، ويحرق مبادىء الاسلام الى اسلام سياسي مبني على القتل واللاانسانية ضد المثقفين الكرد المحبين للحرية كمثال الاستاذ فرزاد كمانغر وشيرين علمهولي، واخيرات شاهدنا اعدامها للشباب سامان نسيمي الذي حكم عليه بالاعدام وهو قاصر في السابعة عشر من عمره والكثير من الامثلة التي نتذكرها من اعدامات بحق الشباب الكرد في ايران بشكل غير عادل في محاكم شكلية تصدر احكام الاعدام عليهم. ان نظام الملالي في ايران يتبع سياسة اللون الواحد وبدكتاتورية كبيرة بربرية، ليست فقط بحكم الاعدام، انما باتباع سياسة لا اخلاقية، مسلطا كافة هجماته على فئة الشبيبة الذين هم امل وقوة ومستقبل الشعوب في الحرية والديمقراطية وذلك عبر نشر ثقافة تعاطي المخدارات والانحراف الخلقي. يريد نظام الملالي ان يدمر المجتمع من خلال شل حركة الشباب، ولكن محاولاتهم فشلت ، فالشباب الكرد في فترة اعدامهم كانوا يبتسمون ويلوحون بالنصر، فرازاد قبل اعدامهم كتب وصيته ان يوهبوا عنييه وقلبه للاطفال، هذه ضربة كبيرة للنظام الايراني.

حتى نسقت مع تركيا للنيل من المكتسبات التي حصل عليها الكرد في روج افا كردستان.

-ما تاثير ثورة روج افا على النظام الايراني، وما دور الاخير في الهجمات الاخيرة على الحسكة؟

منذر: يعيش نظام الملالي في ايران خوفا كبيرا، حيث ان ثورة وج افا كردستان تنتصر وهذا النصر سيكون له اثر كبير على القضية الكردية عامة، فنجاح ثورة روج افا يعني فشل سياسات النظام الايراني والتركي ايضا. النظام الايراني يسارع الى الاتفاق مع تركيا لاخماد اي ثورة اونهضة في اي جزء من كردستان، ومن ناحية اخرى لديه علاقات وثيقة مع النظام السوري على اساس مذهبي وطائفي مقيت، ففي الحرب الايرانية العراقية خلال حكم صدام، كانت سوريا الوحيدة بين الدول العربية التي لم تعادل ايران، وفي الحقيقة لو لا تدخل ايران وضغطها على النظام السوري، لكانت الحكومة السورية قد قبلت الكرد اكثر واعترافت بحقوقهم، وفي الاشتباكات التي جرت في الحسكة حرضت العشائر والمقنعين لايقاف التقدم والانتصارات التي تحققها وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المراة في كوباني وتل حميس، وسعت دائما لخلق القلاقل والمشاكل والفتن في المنطقة. ولكن كافة هذه المؤامرات لن تنجح ولن تنتصر لارتباط الشعب بقضيته كما ان كافة المكونات الاخرى من عرب وسريان لن ترضخ لهم ولسياستهم القذرة التي يتبعونها؛ لانهم يجدون في الكرد اخوة حقيقين لهم، وفي الحسكة تلقت ايران رسالة مباشرة من الشعب العربي بعدم انجرارة للفتنة التي ارادت خلقها بين المكونات التي تقطن مقاطعة الجزيرة وخاصة الحسكة، ولقيت اكبر خسارة لها، فهي ضربة كبيرة لسياساتها الظلامية واعطت دفعة كبيرة لمكونات المنطقة بقدرتها على التعايش المشترك وحماية نفسها بالرغم من دعم ايان وتركيا لداعش واخواتها.

الهوية الأيديولوجية لحركة حرية الكرد PKK

يعتبر الأخلاق المقياس الأساسي في الهوية الأيديولوجية

الدفاع الذاتي

الدفاع الذاتي احد أهم الأركان الرئيسية في بناء الأمة الديمقراطية

تل ابيض

تل ابيض تعيش الآن أجمل للحظاتها في الحرية والسلام وستكون أجمل بكل مكوناتها القاطنة فيها

2017 © Partiya Karkerên Kurdistan (PKK)
[email protected]